جامعة أسيوط تقيم الحفل الختامى لأنشطتها البيئية للعام الجامعي

نشرت من قبل مصر العالم في

download (14)أقام مركز الدراسات والبحوث البيئية بجامعة أسيوط الحفل الختامى للأنشطة البيئية، وذلك تحت رعاية الدكتور محمد عبد السميع عيد، رئيس الجامعة، ما يعد الاحتفال السنوى الثانى عشر على التوالي.

بحضور الدكتور عادل ريان، نائبه لشئون التعليم والطلاب، والدكتور حسن صلاح، نائبه لخدمة المجتمع وتنمية البيئة، والدكتور ثابت عبد المنعم، مدير المركز ولفيف من عمداء الكليات ووكلائها وعدد من أعضاء هيئة التدريس والطلاب بمختلف كليات الجامعة،

وقد تم افتتاح الحفل بإطلاق حملة “أسيوط خضراء نقية”، وذلك فى مبادرة تتعاون فيها الجامعة والمحافظة لإعلان أسيوط محافظة خالية من الملوثات والقمامة والمخلفات البيئية الضارة والتى تتضمن كذلك خطة لتشجير الشوارع والميادين الرئيسية بمدينة أسيوط.

وقام المهندس محمود عراقى، المشرف على إدارة المخلفات الصلبة بمحافظة أسيوط، بتقديم عرض توضيحى عن أبعاد مشكلة انتشار القمامة وأخطارها وآليات التخلص منها وسبل فصلها وإعادة تدويرها.

وفى كلمته وجه الدكتور صلاح الدعوة إلى الطلاب للعمل فى خدمة مجتمعهم وتنمية بيئتهم وذلك من خلال الانخراط فى الحملات التى أطلقتها الجامعة سواء لترشيد الطاقة أو لمنع المدخنين فى مبانى ومنشآت الجامعة أو فى مبادرة إعلان أسيوط خضراء نقية.

كما وجه لهم الدعوة بالاهتمام بالعمل الخيرى فى المناحى الإنسانية وتقديم يد المساعدة للمرضى فى مستشفيات أسيوط الجامعية وذلك من خلال حملة “معاً لإنقاذ مرضى صعيد مصر”، حيث أوضح أن الحملة فى حاجة لعمل وجهد أبناء الجامعة من مختلف الطلاب سواء فى التعريف بهدف الحملة فى دعم المستشفيات الجامعية وتوفير ما يلزمها من أجهزة ومعدات طبية أو من خلال التطوع للعمل فى أكشاك المعلومات والمقامة فى عدد من الأماكن بالمستشفيات الجامعية والتى تهدف إلى تقديم الإرشاد والمساعدة للمرضى الوافدين للمستشفى من مختلف محافظات الصعيد.

وقد أوضح الدكتور ثابت، أن الهدف من إقامة هذا الحفل على مدار سنوات طويلة هو توطيد العلاقة بين الجامعة بما فيها من أعضاء هيئة تدريس وعاملين وطلاب من جانب والبيئة المحيطة بها.

من جانب آخر.. وذلك من خلال أنشطة المركز على مدار العام والتى تتوج بمسابقة يتم من خلالها منح 14 كأس للكليات الأكثر تميزاً فى المجال البيئى، حيث يشمل 80% من التقييم على النواحى الجمالية من نظافة عامة ومساحات خضراء ونظافة ودورات المياه والمعامل والمكتبات وكذلك فحص خطط مواجهة أزمات الطوارئ من سلامة المبانى وطرق الاخلاء وتأمين وسلامة المعدات وصيانتها وأجهزة الحريق والانذار ومهمات الوقاية والاسعافات الأولية علاوة على قياس مدى الالتزام البيئى والصحى للمطاعم والكافتريات والتى تم التنسيق فيها مع مديرية الصحة.

كما تم تقييم مدى الالتزام بمنع التدخين وترشيد الطاقة والتخلص الآمن من المخلفات بمختلف أنواعها، كما تم تخصيص نسبة 20% المتبقية لتقييم المواقع الالكترونية بكل كلية من حيث المحتوى وتحديثها واهتمامها بنشر الأنشطة البيئية.

وفى ختام الحفل تم إعلان الكليات الفائزة بالكؤوس التخصصية، كما تم تكريم عدد من الشخصيات التى ساهمت فى إنجاح الأنشطة البيئية.

التصنيفات: أخبار التعليم