بشار الجعفري: إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا مسألة سياسية بامتياز

نشرت من قبل مصر العالم في

قال بشار الجعفري، مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة، إن خطة إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا من خلال قرارات مجلس الأمن، هي خطة خاطئة.

Jaafari 

أسماء بدر

وكان مجلس الأمن قد اعتمد اليوم القرار 2191 حول سوريا، والذي يخول وكالات الأمم المتحدة الإنسانية وشركاءها باستخدام العديد من طرق خطوط النزاع فضلا عن المعابر لضمان وصول المساعدات الإنسانية مع إخطار السلطات السورية.

وأشار الجعفري إلى أن القرار الجديد، الذي يعد الثالث حول سوريا خلال هذا العام، يجدد آلية معيبة، حيث لم يدخل إلى سوريا سوى خمسة بالمائة فقط من المساعدات الإنسانية من خلال قرار مجلس الأمن السابق، مما يؤكد على أن خطة مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (الأوتشا) في إدخال المساعدات الإنسانية هي خطة غير عملية وغير واقعية.

وأضاف للصحفيين:

“هؤلاء السفراء في مجلس الأمن الذين يفترض بهم أن يحفظوا السلم والأمن الدوليين، ليسوا على هذا قدر من المسؤولية في الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين، لأنهم لا يتابعون ما يجري على الأرض بدقة، ومنفصلون عن الواقع بالكامل. تقارير كبار موظفي الأمم المتحدة في دمشق، يبدو أن هؤلاء السفراء لا يقرأونها  أو لا تصل إلى أسماعهم وإن قرأوها لهم لا يريدون أن يفهموها. طبعا هناك من هو في الأوتشا الذي يقوم بتقديم تقارير كاذبة وغير صحيحة، ولكن الكل مدعو إلى بذل جهد كبير لمعرفة ما يجري في سوريا. هذا قرار لمجلس الأمن وليس مجرد ورقة.”

وأكد السفير السوري على أن الهدف الوحيد وراء المساعدات الإنسانية إلى سوريا يجب أن يكون مساعدة السوريين وليس كسر وتقويض السيادة السورية، لأن هذه السياسة قد فشلت على حد قوله، مشيرا إلى أن الأمر لا يتعلق بالمساعدات الإنسانية، وإنما هو سياسي بامتياز.

الأمم المتحدة

التصنيفات: العالم