العاهل السعودي: لا تدَعُوا الإرهابيين يختطفوا الإسلام

نشرت من قبل مصر العالم في

السعودية

اعتبر العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز أن ما تقوم به إسرائيل في غزة من “مجازر جماعية، لم تستثن أحدًا، وجرائم حرب ضد الإنسانية” هو “إرهاب” دولة. جاء هذا في كلمة وجهها للأمتين الإسلامية والعربية والمجتمع الدولي وبثها التلفزيون السعودي الرسمي.

ودعا علماء الأمة إلى أن يقوموا بأداء واجبهم في أن يقفوا أمام الإرهابيين بكلمة الحق، مشيرًا إلى أن الأمة “تمر اليوم بمرحلة تاريخية حرجة”.

وحذّر العاهل السعودي “كل الذين تخاذلوا أو يتخاذلون عن أداء مسؤولياتهم التاريخية ضد الإرهاب من أجل مصالح وقتية أو مخططات مشبوهة، بأنهم سيكونون أول ضحاياه في الغد”.

واعتبر العاهل السعودي الإرهاب “فتنة وجدت لها أرضًا خصبة في عالمينا العربي والإسلامي، وسهل لها المغرضون الحاقدون على أمتنا كل أمر، حتى توهمت بأنه اشتد عودها، وقويت شوكتها، فأخذت تعيث في الأرض إرهاباً وفساداً، وأوغلت في الباطل”.

وأضاف: “إنه من المعيب والعار أن هؤلاء الإرهابيين يفعلون ذلك باسم الدين فيقتلون النفس التي حرم الله قلتها، ويمثلون بها، ويتباهون بنشرها، كل ذلك باسم الدين، والدين منهم براء، فشوهوا صورة الإسلام بنقائه وصفائه وإنسانيته، وألصقوا به كل أنواع الصفات السيئة بأفعالهم، وطغيانهم، وإجرامهم”.

وبين العاهل السعودي أنه سبق أن دعا “منذ عشر سنوات في مؤتمر الرياض إلى إنشاء المركز الدولي لمكافحة الإرهاب، وقد حظي المقترح بتأييد العالم أجمع في حينه، وذلك بهدف التنسيق الأمثل بين الدول”.

العرب

أسماء بدر

 

التصنيفات: العالم