أعلنت أجهزة الأمن البريطانية رفضها للادعاءات التى تزعم بأن الصين تمكنت من زرع رقائق صغيرة فى أجهزة الكمبيوتر التى تصل إلى الولايات المتحدة، بعد نشر وكالة بلومبرج نيوز هذا الأسبوع تقريراً يزعم أن عملاء خاصين فى جيش التحرير الشعبى أسقطوا مكونات صغيرة فى أجهزة الكمبيوتر قبل أن يغادروا البلاد.

ووفقا لموقع “إندبندنت” البريطانى، من شأن هذا الاختراق السماح للجواسيس بالنظر فى الرسائل التى يتم إرسالها عبر الخدمات السحابية، لكن سرعان ما نفت كل من أبل وأمازون هذه المزاعم.

وقال المركز الوطنى للأمن الإلكترونى NCSC ، وهو جزء من وكالة المخابرات البريطانية GCHQ، إنه يتفق مع هذا الرفض من الشركتين.

وقال متحدث باسم المركز، “نحن على دراية بتقارير وسائل الإعلام، لكن فى هذه المرحلة لا يوجد سبب للشك فى التقييمات التفصيلية التى أجرتها أمازون وأبل، إذ تعمل NCSC بشكل سرى مع الباحثين الأمنيين وتحث أى شخص لديه معلومات موثوق بها حول هذه التقارير على الاتصال بنا”.

arArabic
arArabic